منتدى عشاق سوريا الأسد
اهلا وسهلأ زائرنا الكريم يشرفنا تسجلك بل منتدى

منتدى عشاق سوريا الأسد

منتدى عشاق سوريا الأسد منتدى سوري بامتياذ ملتقى شباب صبايا سوريا الأسد لدعم السيد رئيس بشار الأسد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

الشات الاول علا سوريا شات تيرا لدخول شات اكتب في متصفح جوجل شات تيرا او عبر رابط تاليhttp://krmalk.com


شاطر | 
 

 أهمية الكلمة فى الإعلام الإسلامى2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الأمة الإسلامية



الدولة : غير معروف
عدد المساهمات : 31
نقاط : 93
تاريخ التسجيل : 03/09/2013

مُساهمةموضوع: أهمية الكلمة فى الإعلام الإسلامى2   الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 1:18 pm

فالكلمة هى مناط التفاهم ، وطريق الوصول الى الحقيقة ومدار الحوار ومدار النقاش ، وفى الاعلام الاسلامى لا تكون الكلمة للخداع او الضغط او الاكراه وانما هى وسيلة للاقناع ، وسبيل للمواجهة وميدان للتدبير والتفكير ، وهى دعوة الى الوصول الى الحقيقة والانتفاع بالعلم النافع دون تأثير عارض مفتعل ، يزول بزوال السبب ، وانما يبقى كشجرة طيبة وارفة يمتد فرعها الى السماء فأصولها ثابتة قوية .وفى المقابل فأن الكلمة اليئة الخبيثة فيها تضليل واضلال وتزييف للحقيقة ولا تستند الى الحق وفيها ترويج للاشاعات واتهام للاخرين ، يقول الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم :" ايما رجل اشاع على رجل مسلم بكلمة ، وهومنها برئ يشينه فى الدنيا كان حقا على الله ان يذبيه فى النار حتى ياتى بانفاذ ما قال " 25 ولذاوجب لمثل هذه الاباطيل المكذوبة وتصحيحها ، يقول الرسول الكريم - : من ذب عن عرض اخيه بالغيبة كان الله ان يقيه النار " 26. فالرسالة الاعلامية فى المجتمع المسلم تقوم



على نشر كلمة الدين الصحيحة عن وعى وبصيرة ، والدعوة الى اعلاء كلمة الحق والصدق والعدل يقول سبحانه : {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108) }27. وذلك بالتواصى بالخير والتناهى عن الشر { وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)

} 28 . وكذا المعارضة باسلوب كريم فيه الادب وارحسان ودفع السيئة بالحسنة يقول تعالى { ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96) }29 . فدفع السيئة بالسيئة ينقص من قيمة الحق وقيمة الداعية ، وانقاص قيمة القدوة لديه وبذا يصبح داعية سوء ، لا يقدر اهمية الكلمة واهمية الرسالة. ولما للرسالة والكلمة من اهمية وفاعلية فإننا نلتمس اقدار الصحابة – رضوان الله عليهم – لذلك ، ويقينهم ان الخير فى ان نقول الكلمة امينة الصادقة ، ولا نمنع الاخرين من قولها ، فانظرالى امير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضى الله عنه – يدور حوار بينه وبين احد

الناس ويتمسك الاخر برأيه ويقول لامير المؤمنين: " اتق الله ياعمر " ويكررها مرات كثيرة ويزجره احد الاصحاب قائلا : صه فقد اكثرت على امير المؤمنين ، ولكن امير المؤمنين يقول له: " دعه فلا خير فيكم اذا لم تقولوها و خير فينا اذا لم نسمعها ".وهو- رضى الله عنه – يوجه اصحابه الى عدم كتم النصح له وتوجيهه بالراى الصواب الذى يختلف مع رأى – عمر رضى الله عنه – فتأمل قوله الصريح المجرد من الهوى :" لا تقولوا الرأى الذى تظنونه يولفق هواى وقولوا الرأى الذى تحسبونه يولفق الحق ". ونجد تأكيدا على ذلك فى حواره مع حذيفة- رضى الله عنه – عندما يجد عمر بن الخطاب مهموما ، فيسأله : ماذا يا امير المؤمنين ؟ فيجيب عمر :" انى اخاف ان اخطئ فلا يردنى احد منكم تعظيما لى " ، يقول حذيفة ، فقلت له : " والله لة رايناك خرجت عن الحق لرددناك اليه " فيفرح عمر ويستسبشر ويقول : " الحمد الله الذى جعل لى اصحابا يقوموننى اذا اعوججت" .



وهكذا رصد فهما راقيا للكلمة الناصحة وللمعارضة المستنيرة التى حدد عمر بن الخطاب مواصفات لها ، فليس بالضرورة ان الاراء المعارضة توافق رأيه هو ، فالرأى الحر الصحيح يبتغى به وجه الله وليس ارضاء الحاكم ، فموافقة الحق هو الاساس ولصاحب الحق مقالة .. ولذا يسر عمر عندما يجد من يقومونه ويردونه الى الصواب ، عندما يعوج .. وكان يحزن ، لان الناس قد يمتنعون عن رده ونصحه تعظيما واجلالا له ، فإذا بهم يدركون دورهم ويعلمون امانة التوجيه وفرضية الامر بالمعروف والنهى عن المنكر .ولعل الطريف هنا ان امير المؤمنين عمر هو الذىيستحث الناس على معارضته ويجعل الخير فى ان يقولوها صريحة مدوية ، وعليه هوان يسمعها ويستجيب لها ، بل ويجعل من فضل الله عليه ان قيض الله له فى هذه الامة من يقوم اعوجاجه ويرده الى الحق .



واخيرا فإن الكلمة فى الاعلام الاسم ينبغى ان توافق الملتقى وتراعى ظروفه واحواله ، فدعوة الخطاء " كثير الخطأ" الذى كثرت عليه الذنوب والمعاصى ، ينبغى ان تصبح مفتاحا لتوبته وفلاحه ودعوة المجاهر بالمعصية المبارز، بالخطايا تكون بقوارع الجج وزواجر الكلم ، ودعوة الرفيق الذى زلت قدمه تكون توجيها حانيا واخذا رفيقا رقيقا وفى كل حالة تتنوع الموعظة الحسنة طبيعة من توجه اليه ، وقد المح القآن العظيم الى كيفية التعامل مع صنف اخر – لم نذكره فيما تقدم – هم المافقون {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَليغا (63) }30.



واذا كانت الكلمة – كما – اوضحنا – لها اهميتها فى الاعلام الاسلامى ، والدعوة الى الله – تعالى – فإن حواسا اخرى تستقبل الكلمة ، وتستقبل غيرها ، لها دور عظيم فىتلقى الاعلام الاسلامى ، وهذا ما نوضحه فيما يلى : استقبال المسلم للمادة الاعلامية يعتمدفى درجة كبيرة على حواسه التى يتلقى بها ، وعلى توظيفه الجيد لتلك الحواس ، فالسمع والبصر نافذتان يتعامل بهما قلب المرء فى العالم الخارجى ، ومؤثرة وعليها مسؤلية عظيمةفى ذلك يقول تعالى : {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) } 31 وقوله :{إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37) 32.



ودورهما الرقابى التنظيمى لتلك المؤثرات يتعاظم هذه الايام لكثرة ما يحيط بنا من مرئيات ومسموعات ، مما يراه المسلم ويصل الى اذنيه من صنوف اللهو والفحش واللغو ، فاذا ما مرت هذه الاشياء عبر الاذن او العين فانها تأخذ طريقها الى القلب ممباشرة وعندئذ قد يفسد صاحبه ، وقد يختم الله على قلبه لكثرة مداخلة المعاصى اليه ، وخاصة عندما لا ينكر قلبه هذه الموبقات ، بل يتألف معها ، ويستأنس بها ، حتى ران على قلبه { كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)} 33.

ويصاب القلب بالمرض والقسوة والحسرة والريبة وكل هذه المعانى عبر عنها القرآن الكريم باعتبارها مظاهر لفساد القلب وفى المقابل عبر عن صلاحه بالطهارة والتقوى والاطمئنان والتأليف والتثبيت والخشوع.



( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ) .



وتتأكد بعد ذلك سيادةالقلب فى توجيه المرء ، فالقلب هو الملك ، والاعضاء جنوده ، وهو المضغة التى يتوقف عليها صلاح الجسد او فساده يقول الرسول – صلى الله عليه وسلم : " ألا وإن فى الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهى القلب" 35.

والمتأمل فى المنهج الاسلامى يجد الحرص على نقاء البيئة المحيطة بالانسن منذ ولادته ليبقى استقباله طيبا نقيا - 36 – ونقاء البيئة يتبعه نقاء الرسالة او الرسائل التى تبث عن طريق السمع والبصر الى الفؤاد ، وحدوث عملية التكوين والتلقى يشارك السمع والبصر فيها بنصيب اعظم ، والمحصلة هى : المشاركة فى بناء القلب او هدمه ، وفى صحته او مرضه ، يقول الحق – سبحانه :{وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (78) } 37 .

فمداخل الصلاح او الفساد الى القلب قد اضحت واضحة ومتأثرة بنقاء البيئة من عمل الشيطان او تلوثها به ، ولان هذه المداخل من السهل فك رموزها ، فقد ادرك اعداء الاسلام ان الكلمة ( السمع ) والصورة ( البصر ) عليهما دور عظيم فى افساد قلوب الامة وسمعها وبصرهاوتحولبينها وبين سبل بالهدى وذلك بالضرب على اوتار الشهوات والهاب الغرائز اكان ذلك بالكلمة المسموعة ام بالصورة المشاهدة وباغراق الامة فى الملذات وفنون العبث والمجون والخلاعة.

وهذا ما تفعله الاذاعات المضللة والمعادية وهذا كله يلوث البيئة المسلمة شكلا وموضوعا . ويحزن المرء عندما يجد ان البيئة المسلمة قد لوثت اعلاميا من داخلها وببيد ابنائها قبل وبعد ان غزيت من خارجها بالكلمة المسموعة والصورة المنحرفة المضللة.


سمات الاعلا م الاسلامى الذى نرجوه



ولمواجهة هذا الغزو القوى فلابد من وجود اعلام اسلامى مستنير يتعهد الطفل منذ ولادته وحتى مماته فلا خدش للحياء العام ولا انتهاك للاخلاق والاداب ولا نشر للادب المكشوف ولا اعاقة لعملية الانتاج ولا ملء لفراغ الناشئة باللهو.

فالخطاب الاعلامى الاسلامى يكون له مردود تعليمى ارشادى دفاعى يتصدى للغزو الثقافى ولملوثات الافكار والقيم ويجمع كلمة المسلمين ويرشد الصحوة الاسلامية القائمة فى انحاء العالم الاسلامى ويقدم ما يخدم الاسلام و المسلمين وينشر الدعوة الاسلامية ويبرز دور الحضارة الاسلامية فى مختلف فروع العلم والمعرفة فى اثراء الحضارة الانسانية ويبتعد عن مجالات الجدل ويعدل سلوك الجماهير ليتلاءم مع جوهر الاسلام ويقضى على المعتقات الباطلة بين البعض ويناقش القضايا الاسلامية المعاصرة ويصحح صورة الاسلام فى اذهان العالم ويواجه الحملات الاعلامية المضادة للاسلام ويعرف الرأى العام العالمى بموقف الاسلام من ذوى الاديان الاخرى.

كما انه يعرف بالعقيدة الاسلامية كعبادة ومنهاج حياة ويؤكد على القيم الاسلامية ويناقش احوال المسلمين ويذيع اخبارهم ويبرز دور الشخصيات الاسلامية فى جميع المجالات ويفند الدعايات الكاذبة والافتراءات المغرضة التى يشنها اعداء الاسلام ويقدم الحلول لمشكلات المسلمين ولا يخضع لسيطرة الاعلامالغربى ولا ينساق وراء الشعارات ولا يخدع بالاشاعات ولا يشغل بسفاسف الامور ولا بتوافه الاحداث والموضاعت 38 ومواصفات الخطاب الاعلامى الاسلامى التى عرضنا لها انفا مأخوذة من مضامين المنهج العام للاعلام والدعوة فى الاسلام الذى يمكن ايجازه فى : فى بساطةالدعوة ووضوحها المتمثل فى وضوح العقيدة وخلوها من التعقيدات وسهولة استيعابها وشرحها ومخاطبتها للفطرة الصحيحة . ويمكن ايجازه – ايضا – فىكونه يحترم العقل الانسانى ويقدر الفكر البشرى ويدعو الى التأمل والتدبر كما انه يقوم على العلم والحقائق اليقينية المبنية على العلم الصحيح ويقوم كذلك على التسامح الفكرى والتحلى بحسن الخلق واللين والاعراض عن اللغو فى الحديث.



------------------------------------------------------

الهوامش:

الكاتب عضو هيئة التدريس بكلية التربية جامعة طنطا

1- الكهف 56

2- الاحزاب 45-46

3- النحل 125

4- الحج 67

5 ابراهيم 24- 26

6 – الكهف 5

7- البقرة 83

8- الاسراء 28

9- الاحزاب 70

10 - النور15

11- الشعراء 266

12- الصف 2,3

13- الاسراء 53

14- الحجرات 12

15 – ق 18

16- الانفطار 10-12

17- حديث متفق عليه رواه ابو هريرة رضى الله عنه

18- اخرجه الامام البخارى عن ابو هريرة رضى الله عنه

19 رواه الترمذى وقال حديث صحيح

20 - رواه الترمذى وقال حديث حسن

21- رواه الترمذى وقال حديث حسن صحيح

22- رواه ابوداود والترمذى عن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه

23- رواه ابوداود والترمذى عن ابى هريرةرضى اللهعنه

24- رواه الترمذى عن ابى مسعود رضى الله عنه

25 رواه البيهقى فى شعب الايمان من حديث ابى ذر الغفارى رضى الله عنه

26- اخرجه الامام احمد وابن المبارك فى الزهد والطبرانى فى الكبير وابو نعيم فى الحلية عن اسماء بنت زيد رضى الله عنها

27- يوسف108

28- العصر 3

29 المؤمنون 96

30 – النساء63

31- الاسراء 36

32- ق37

33- المطففين 14

34 الحديد

اشرنا فقط الى بعض مظاهر علة القلبوبعض مظاهر صحته دون ذكر شواهدها القرآنية لان هذا ليس مقصدنا هنا وجاءت الاشارة الى هذا الامر توفية لتناولنا لادوات الاستقبال عند المسلم وما يعتريها من تحولات.

35- متفق عليه عن النعمان بن بشير رضى الله عنهما

36 – لعل تصديق ذلك يتضح فى توجيه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بان يكون الاذان للصلاة ثم الاقامة هما اول ما يطرق اذنى الكفل من مؤثرات صوتية بيئية خارجية ليطالع قلبه صوت الحق والرشاد والاطمئنان والسكينة

37- النحل 78

38- ليس بوسع منصف انكار دور الاذاعات الاسلامية المتخصصة فى البلدان العربية والاسلامية فى الحرص على ان يكون خطابها الاعلامى نابعا من الاسلام شكلا وموشوعا وعلى هذا فالاذاعات الاسلامية المسموعة لها دور لا ينكر فى الدعوة الاسلامية لكنه فى المقابل فاننا نرصد غياب الاذلعة الاسلامية المرئية من الساحة الاعلامية وثم توجهات معلنة الان بالدعوة الجادة الى اقامة قناة محطة اسلامية مرئية فى موةاجهة الغزو الثقافى نرجو ان تظهر فى واقعنا قريبا

كتبه
د/أحمد عبده عوض
رئيس قناة الفتح الفضائية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أهمية الكلمة فى الإعلام الإسلامى2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق سوريا الأسد :: المنتدى العام :: النادي الاسلامي-
انتقل الى: