منتدى عشاق سوريا الأسد
اهلا وسهلأ زائرنا الكريم يشرفنا تسجلك بل منتدى

منتدى عشاق سوريا الأسد

منتدى عشاق سوريا الأسد منتدى سوري بامتياذ ملتقى شباب صبايا سوريا الأسد لدعم السيد رئيس بشار الأسد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

الشات الاول علا سوريا شات تيرا لدخول شات اكتب في متصفح جوجل شات تيرا او عبر رابط تاليhttp://krmalk.com


شاطر | 
 

 فضل الله تعالى على عباده المؤمنين - 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الأمة الإسلامية



الدولة : غير معروف
عدد المساهمات : 31
نقاط : 93
تاريخ التسجيل : 03/09/2013

مُساهمةموضوع: فضل الله تعالى على عباده المؤمنين - 2   الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 1:20 pm

تناولنا فى المقال السابق صورتين لفضل الله تعالى على عباده المؤمنين بقول تعالى {ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا } النساء 70 . {لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ } الشورى 22 . { لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْ فَضْلِهِ } الروم 45 . {وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا } الأحزاب 47 . ونستكمل – أخى المسلم – ماانقطع من حديث – فيما يلى :

ثالثا- اختص الله تعالى هذا الأمة المحمدية بأيام عظيمة ، هى بمثابة نفحات نورانية فى أيام دهرنا ومن ذلك يوم الجمعة – الذى سميت بإسمه سورة الجمعة – ولنقرأ معا هذه الإشارة القرآنية العظيمة إلى يوم السبت عند اليهود

وماصنعوه بشأنه من تبديل ونكض للعهود يقول تعالى { إِنَّمَا جُعِلَ السَّبْتُ عَلَى الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } النحل 124 . حيث يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم فى الحديث المروى فى الصحاح عن أبى هريرة رضى الله عنه " نحن الأخرون الأولون يوم القيامة ، ونحن أول من يدخل الجنة بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا ، وأوتيناه من بعدهم فاختلفوا فيه فهدانا الله لما اختلفوا فيه ، فهدانا الله له .. قال يوم الجمعة – فاليوم لنا وغدا لليهود – السبت ، وبعد غد للنصارى – الأحد – ثم قال : فهذا يومهم الذى اختلفوا فيه ، ونفهم من نصوص عديدة أن الله كتب الجمعة على من كان قبلنا فاختلفوا فيه ، وهدانا الله له ، فالناس لهذه الأمة تبع .

وبعد اختيار الله تعالى لهذا اليوم لهذه الأمة ، فقد عظم فضله فقال صلى الله عليه وسلم فيما يرويه أبو هريرة رضى الله عنه " خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة ، فيه خلق أدم ، وفيه أدخل الجنة ، وفيه أخرج منها " فهو من أفضل الأيام عند الله تعالى فيقول صلى الله عليه وسلم فيما يرويه أوس بن أوس رضى الله عنه " أن أفضل أيامكم يوم الجمعة ، فأكثروا على من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضةعلى كما أعلى تعالى من شأن صلاة الجمعة وكونها مكفرة للذنوب فيقول صلى الله عليه وسلم فيما يرويه أبو هريرة رضى الله عنه " من توضأ فأحسن الوضوء ثم أتى الجمعة فاستمع وأنصت غفر له ما بينه وبين الجمعة وزيادة ثلاثة أيام ومن مس الحصا فقد لغا ".

وكان من فضله تعالى ايضا أن جعل ساعة اجابة للدعاء يوم الجمعة لا يسأل العبد الله تعالى شيئا إلا أعطاه الله إياه .. فسبحان الله واسع الفضل والنعم .

رابعا - من فضل الله تعالى علينا إجزاله العطاء لهذه الأمة ، التى يحتم عليها دينها أن تعتقد فى أن الله تعالى لا تنفذ خزائنه بخلاف اليهود الذين قال الله تعالى عنهم { وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ} المائدة 64 . فكان اعتقادهم فاسدا ، وهذا ما يؤكده قوله صلى الله عليه وسلم فيما ذكره الإمام القرطبى رحمه الله فى تفسير هذه الآية { أن يمين الله ملآى لا يغيضها نفقة سحاء الليل والنهار ..أرأيتم ما أنفق منذ خلق السموات والأرض فأنه لم يغض ما فى يمينه ..( قال ) .. وعرشه على يمينه ، وفى يدهالاخرى القبض يرفع يخفض ) والسح : الصب الكثير ، ويغيض : ينقص .

ونجد إشارات قرآنية صريحة لمضاعفة الله تعالى للحسنات لعباده فيقول الحق سبحانه { مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } البقرة 261 . وهذا المعنى موجود فى قوله تعالى { أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } التوبة 104 . فتأمل – اخى المسلم – فى عظم عطاء الله تعالى وكرمه فهو سبحانه يأخذ الصدقة بيمينه ويربيها كما يربى الرجل مهره حتى ان اللقمة لتصير عند الله مثل جبل احد ، ونلتمس ذلك فى قوله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه ابو هريرة رضى الله عنه " لا يتصدق احد بتمرة من كسب طيب إلا أخذها الله بيمينه ، فتربو فى كف الرحمن حتى تكون أعظم من الجبل " .

الهم بالحسنة



ويتسع فضل الله تعالى فى أوسع من هذا ، فمجرد الهم بالحسنات يعنى إثابة العبد المسلم عليها حتى وإن لم يعملها ونجد تفصيل ذلك فى قوله صلى الله عليه وسلم – فيما يرويه عبد الله بن عباس رضى الله عنه – يروى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ربه تعالى قال : " ان الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك ، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله تبارك وتعالى عنده حسنة كاملة ، وإن هم بها فعملها كتبها الله تبارك وتعالى عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ، وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله تعالى عنده حسنة كاملة ، وإن هم بها فعمله كتبها الله سيئة واحدة ".

والحديث الكريم يستوجب بعض التأمل إذ يعرض لأربع حالات : منها حالتان للهم دون العمل ( بالحسنة والسيئة ) ، وحالتان للعمل بالحسنة والسيئة .. ولك – أخى المسلم أن تسأل – إذا كان الملكان يطلعان على العبد ويشاهدانه فى حالتى العمل للحسنة فليكتبانها مضاعفة، والسيئة فيكتبانها سيئة واحدة فكيف يعرفان أنه هم بحسنة لتكتب حسنة او هم بسيئة لتكتب حسنة دون أن يصدر منه ذلك بالحسنة او السيئة ؟ والسؤال بصورة أوجز – كيف يعلم الملكان أن العبد هم بحسنة او سيئة فى حالة عدم العمل ؟

والجواب ما قاله سفيان – رحمه الله – " إذا هم العبد بحسنة وجد منه الملكان ريح المسك ، وإذا هم بسيئة وجدا منه ريح النتن ".

وهكذا يتسع فضل الله تعالى على عباده {وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ} آل عمران 152 .

{ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ } آل عمران 171 . { فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا} النساء 175 .

هذا .. وللحديث بقية إن شاء الله بفضله وعونه .



وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين



بقلم / د . احمد عبد عوض

الأستاذ بجامعة ام القرى بكلية التربية
ورئيس قناة الفتح الفضائية الدعوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضل الله تعالى على عباده المؤمنين - 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق سوريا الأسد :: المنتدى العام :: النادي الاسلامي-
انتقل الى: