منتدى عشاق سوريا الأسد
اهلا وسهلأ زائرنا الكريم يشرفنا تسجلك بل منتدى

منتدى عشاق سوريا الأسد

منتدى عشاق سوريا الأسد منتدى سوري بامتياذ ملتقى شباب صبايا سوريا الأسد لدعم السيد رئيس بشار الأسد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

الشات الاول علا سوريا شات تيرا لدخول شات اكتب في متصفح جوجل شات تيرا او عبر رابط تاليhttp://krmalk.com


شاطر | 
 

 الشمولية من خصائص الشريعة الإسلامية2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الأمة الإسلامية



الدولة : غير معروف
عدد المساهمات : 31
نقاط : 93
تاريخ التسجيل : 03/09/2013

مُساهمةموضوع: الشمولية من خصائص الشريعة الإسلامية2   الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 1:37 pm

فمعيار الإيمان بالله واليوم الآخر هو جعل الشريعة الإلهية المرجعية للدولة، وللتعامل بين الرعية والرعاة والإسلام ليس بالدين الذى نزل ليقف الرسول به عند حدود البلاغ؛ وإنما هو دين جاء ليقيمه الناس ، فصار حاكما للحياة والنظم السياسية ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا)} النساء:64.{
ويؤكد القرآن الكريم هذه الحقيقة ( فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) }النساء:65.{
ويؤكد القرآن هنا التواصل فى إطار الوحى والرسالة ( شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ) }الشورى: 13{
وليست الشريعة الإسلامية ترفا، بل الأمر بإتباعها جاء واجبا فى صورة تكليف (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18) إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ)}الجاثية:18- 20 {.
ويقول تعالى (إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا)} النساء:105.{



ولا تتوقف الشريعة عند حد تنظيم العلاقات الداخلية للدولة المسلمة (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (Cool إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) }الممتحنة :7-9 { .
والحق أن القرآن الكريم هو الديوان الخالد الذى خرجت من بين دفتيه أمة، ودولة، وحضارة عمران بشرى، وقد كان القرآن هو سبيل رسول الله وكان خلقه القرآن ، وسار فى هداه وأكد ذلك صحابته وهذا أبو بكر – الخليفة الأول – يؤكد ذلك (أطيعونى ما أطعت الله فيكم فإذا عصيته فلا طاعة لى عليكم )
وكان أبو بكر إذا ورد عليه الخصم نظر فى كتاب الله فإن وجد فيه ما يقضى بينهم قضى ،وإن لم يكن فى الكتاب قضى بسنة رسول الله . فإن أعياه أن يجد فيه سنة جمع رؤوس الناس وخيارهم فاستشارهم فإذاجمع رأيهم على أمر قضى به .
أراء العلماء المعاصرين فى دعاوى الدين والسياسة
على الجانب الإيجابى نجد رفاعة الطهطاوى ومحمد عبده إذ يقول الأخير: (إن الإسلام هو طريق التقدم والنهوض لأنه كافل لتحقيق السعادة من أبوابها الطبيعية، ولأنه الفكرية المناسبة لإعتقاد الأمة، فدعوتها إليه وانتمائها المشروعة فى النهضة أيسر من دعوتها إلى مشروع وضعى لا علاقة له بمعتقدها )
ويؤكد (( على أن الاسلام دين وشرع فقد وضع حدودا ورسم حقوقا، ولا تكتمل الحكمة من تشريع الأحكام إلا إذا وجدت قوة لإقامة الحدود ،وتنفيذ حكم القاضى بالحق وصون نظام الجماعة .
وفى المقابل نرى ممن يبحثون عن رضا غير الإسلام ويؤكدون على أن الإسلام روحانية خالصة وعقيدة فقط، وليس شريعة وحكما ومن ذلك الشيخ على عبد الرازق الذى قال (إن الإسلام ليس إلا رسالة خالصة، كالديانات السابقة ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كذلك لم يكن إلا رسول دعوة دينية خالصة، كالخالدين قبله من الرسل فلا علاقة بين السياسة وبين الإسلام ) ونحا نحوه أناس آخرون مثل طه حسين الذى ألح على استبعاد الدين من السياسة والدولة يقول فى كتابه (مستقبل الثقافة فى مصر ) :"ولقد فطم المسلمون منذ عهد بعيد إلى أصل من أصول الحياة الحديثة وهو أن السياسة شى والدين شئ أخر، وأن نظام الحكم وتكوين الدول إنما يقومان على المنافع العملية قبل أن يقوما على أى شئ أخر )

والله يهدي إلي سواء السبيل
رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ.


د / أحمـد عبــده عـوض
الأستاذ بكلية التربية_جامعة طنطا
ورئيس قناة الفتح الفضائية الدعوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشمولية من خصائص الشريعة الإسلامية2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق سوريا الأسد :: المنتدى العام :: النادي الاسلامي-
انتقل الى: