منتدى عشاق سوريا الأسد
اهلا وسهلأ زائرنا الكريم يشرفنا تسجلك بل منتدى

منتدى عشاق سوريا الأسد

منتدى عشاق سوريا الأسد منتدى سوري بامتياذ ملتقى شباب صبايا سوريا الأسد لدعم السيد رئيس بشار الأسد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

الشات الاول علا سوريا شات تيرا لدخول شات اكتب في متصفح جوجل شات تيرا او عبر رابط تاليhttp://krmalk.com


شاطر | 
 

 الوفاء خلق إسلامى وإنسانى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الأمة الإسلامية



الدولة : غير معروف
عدد المساهمات : 31
نقاط : 93
تاريخ التسجيل : 03/09/2013

مُساهمةموضوع: الوفاء خلق إسلامى وإنسانى   الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 2:55 pm

الوفاء فى اللغة: الخلق الشريف العالى الرفيع من قولهم وفى الشعر فهو واف إذا زاد ووفيت لة بالعهد: أفى
ووفى الشيئ : كثر وكل شيئ بلغ تمام الكمال فهو وفى
وأوفى الرجل حقة ووفاة إياة بمعنى : أكملة لة واعطاة وافيا يقول تعالى ( وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ) النور:39

وهذا المعنى اللغوى الذى قدمناه يتضح من خلالة أن الوفاء كمال الشيئ وإتمام لة وهو يتصل ببلوغ تمام الكمال وبإعطاءالحقوق وتوفيتها .وفى الذكر الحكيم نلمح التنوع فى استخدام مشتقات كلمة (الوفاء) حيث المدح بالوفاء أو الحث علية ولنتأمل بعضا من هذا المعنى :
فمن صفات المتقين نجد قولة تعالى (وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا )البقرة: 177 ونجد بيان جزاء الموفين بعهدهم فى قولة تعالى ( وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) التوبة :111ونجد اتصاف الخليل إبراهيم علية السلام بخلق الوفاء فى قولة سبحانة (أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى (36) وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى )النجم: 36-37 وفى مواضع أخرى من كتاب اللة نجدجزاء الوفاء بالعهد فى مثل قولة سبحانة ( بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ) آل عمران: 76 ( وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا) الفتح: 10 وقد ورد الأمر بالوفاء بصيغة ( أوفو ا) عشر مرات فى عشرة مواضع من كتاب اللة تعالى . ونقرأ من ذلك قولة تعالى (وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ) البقرة :40 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ) المائدة: 1( وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا) الانعام :152 (وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ الْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ) هود :85 . كما نقرأ قول اللة تعالى ( وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ) النحل: 91 . وقولة ( وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا)الإسراء :34.
وقد ورد الوفاء بمعنيين فيما تقدم أولهما: الوفاء بالعهد مع الله تعالى ومع الناس ،وأخرها: الوفاء فى الكيل من التوفية الذى هو أوفى) وكما اشرنا إلى أن (وفى) و(أوفى) تردان بمعنى واحد كما هو فى لسان العرب (398/15-340).وثم معان عظيمة فى الآيات الكريمة يمكن التأكيد عليها ومن ذلك من وفى عهدة مع اللة تعالى وحافظ علية وفي الله عهدة معة ، وأن الأمر بوفاء العهد مع الله تعالى ومع عبادة أمر واجب ومفروض ، وأنة خلق أصيل للمسلم وأن العهد يمثل مسؤلية يجب القيام بها والوفاء بمتطلباتها ،هذا بخلاف الوفاء فى الكيل الذى هو اتمام وتوفية كذلك ،وهو من خلق الأنبياء ودعا الأنبياء قومهم الى ذلك (فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ)
الأعراف :85

ويخبر يوسف الصديق عن أخلاقة بقولة (أَلَا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ ) يوسف :59
وقد كان النبى الكريم صلوات الله وسلامة علية مثلا للخلق الكريم فى كل شيئ،فوفاؤة صلى اللة علية وسلم من أخلاقة التى إتسم به ومن ذلك وفاؤة لذكرى الصحابة رضى الله عنهم الذين أعلوا كلمة الله ، ووفاؤة لذكرى السيدة خديجة رضى الله عنها.والحق أن كثيرا من الناس سريعا ما يعتريهم النسيان ، مما يحول دونهم والوفاء لماضيهم وسريعا ما تمسح ذاكرتهم هذة الأحداث المهمة فى حياتهم وسريعا ما تضعف ذاكرة المرء وينسى عهدة ويقول سبحانة فيما حدث لآدم علية السلام ( وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آَدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا ) طة :105حتى نسى وضعف ثم نكث فى عهدة . والوفاء بالعهد يحتاح أمرين مهمين من النادر حدوثهما معا ووجودهما وهما :
قوة الذاكرة وقوة العزيمة .ولذا فإن ضعف الذاكرة وضعف العزيمة عائقان عن الوفاء بالواجب ولكثرة الحوادث والهموم والمشاكل التى تعرض الناس فى حياتهم فإن الزمان يفعل بهم الأعاجيب وعندئذ تنزوى المعالم الواضحة ويخبو الأثر الطيب ويصبح ما كان ظاهرا بارزا فى نفسة لا يكاد يبين بل إنك لتجد بعض الناس يتنكرون لماضيهم الذى أعانهم علية آخرون بل ترى أحدهم يثور ويغضب إذا ذكرة غيرة بما كان علية من قبل ذلك زاعما أنه لم يساعدة أحدهم فى صنع شيئ من أمجاده الحاضرة.والإنسان اليقظ الحاضر الذاكرة يذكر نفسة دوما بمن أحسنوا إليه وبمن كان لهم فضل فى مجالات سابقة ( وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)
الأنعام :125وعندما يتذكر المرء فهذا عون له على الوفاء وذلك بعزمة الشديد الذى يذلل الأهواء الجامحة ويهون الصعاب العارضة ،عزم يمضى فى سبيل الوفاءمهما تجشم من مشاق وتضحيات . ويرتفع المرء فى قدر الناس عندما يكون وفيا وذا وفاء لأنه لا يقوم بحق الوفاء إلا رجلا ذو ذهن واع وقلب كبير. أن أصحاب الأذهان الماسحة وأصحاب العقول الصغيرة هم الذين لا يريدون أن يذكر الناس غيرهم بالخير ويغضبهم أن يكون غيرهم فى منطقة الضوء وأن تسلط الأضواء على أمجادهم التالية والمرتقبة دون ذكر ما فعل غيرهم من أمجاد سابقة لا يذكرها منصف..
وليس الوفاء بالخلق الفردى الذى ينبغى أن يكون علية المسلم فقط ولكنه خلق جماعى وخلق للأمة بأسرها فعلى المجتمع أن يتذكر ما قدمه الآخرون له حتى صار بصورته الفتية الحالية وعلى الأمة أن تذكر بالفضل من مدوا يد العون إليها من أمم أخرى أسهمت فى صنع حاضرها وكذا تذكر فضل آبنائها النابهين المجيدين الذين كان لهم دور فى تشييد بعض جوانب مجدها وحاضرها حتى ولو بشيئ يسير مما قدموه بعلمهم ووقتهم وفكرهم ومما ضحوا به لأجل وطنهم.ولعل المعنى اللغوى الذى استهللنا به هذا المفال وهو أن الوفاء المحمود ألا يكون المرء منافقا .(وإذا عاهد غدر ) فهذا الغدر ينهى بصاحبه إلى النفاق وهو مطرود من رحمة الله سبحانه .ومن الوفاء المحمود كذلك: أن يذكر المرء انجازات السابقين مما كانت لهم جهود مخلصه صادقه .

وختاما فإن الوفاء خلق إسلامى نادر هذة الأيام لضعف ذاكرة الناس وضعف عزائمهم ويغلب النسيان على ذاكرتهم مما يجعلهم أقرب إلى النسيان الذى هو لا يكلف شيئا لأن وفاءهم قد يكلفهم الكثير يقول الشاعر
لولا المشقة لساد الناس كلهم الجود يفقروالإقدام قتال
‘ان الله عز وجل يحب الأوفياء من عباده وما أهلك القرى الظالمة إلابعد أن قال فى أهلها ( ومَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ ) الأعراف :102 اللهم هبنا قوة الذاكرة وقوة العزيمة واجعلنا من عبادك الأوفياء وساعدنا على ذلك .
اللهم وفق وأعن والحمد لله رب العالمين. .
د / أحمد عبده عوض
كلية التربية -جامعة أم القرى
ورئيس قناة الفتح للقرآن الكريم
جريدة منار الجامعة العدد 24
الموافق 20 شوال 1416ه_ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوفاء خلق إسلامى وإنسانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق سوريا الأسد :: المنتدى العام :: النادي الاسلامي-
انتقل الى: